مشاهدة النسخة كاملة : من قصائد اغانى الحقيبة


nourelsalam
13-02-2007, 09:30
عيون الصيد
عيون الصيد ناعسات عيوني

عيون النيل حاكن عيوني


نسيت قلبي وروحي ونسوني

وفقدت الكانو يأنسوني

ليالي هناي جد عاكسوني

وأخاصم النوم كيف درسوني

مع الآلام هاجت شجوني

وأطبا الكون ما عالجوني

جفوا وبي نفورهم هيجوني

متين في الطيف يصبوا ويجوني

مقر أملي وفيهم ظنوني

يزيدوا دلال وتزيد جنوني

لذيذ تعذيبهم لو ضننوني

وصالهم آه.. راحتي ومنوني
_

الشاعر /محمد علي عبد الله (الأمّي) 1908 - 1988 م

سألته عن فؤادي

سألته عن فؤادى وعن سبب هيامه

أجابني ما هو عارف

عشقته وجماله نظمته فى فنونى

جفانى صدى عنى تركنى لشجونى

اذا تلاشى صبر وترعرت جنونى

واذا أنبرى فؤادى لعهدى ما بخالف

حبيبى يا مدلل بحق صفا كمالك

حرمتنى وصالك وملت عنى مالك

أنا صريع محاسنك وانا اسير جمالك

تعال شوف تعال زفيرى والعواطف



يا فرحة الحزانى ويا زينة المواكب

يا ربرب الخميلة ويا زهرة الكواكب

زمانى جار معاك وهاهو لى ناكب

بعدك الصلانى يادرة المعارف





جمالك المكمل لهانى عن سواك

وتيهك او دلالك رمونى فى هواك
حبيبي أنت ومين يكون دواك

أظن عفوك عنى ورضاك لى يوالف



أهوى الذى ضنانى وغزانى بى نباله

ولا سأل فى حالى ولا خطر بباله

يرانى أو أراه وأقيف ذليل قباله

واقوله أنت سيدى وفيم عنى صارف
000000000000000000000000000000
كل ما اتاملت حسنك
كلمات محمد بشير عتيق
لحن وغناء كرومة

كل ما اتاملت حسنك يا رشيق
القي اية تضاهي اية
***
كيف تزيد ناري وشقايا
وحبي ليك انا حب مكمل وسامي غاية
الوشاة يا روحي هم اكبر دعاية
دع ملامن وسيب كلامن واستلامن
اوفي قربك وخلي قلبك يكون معاي
***
يا شموس افقي وصفايا
يا خلاصة الحسن والغيرك نفايا
ارجوك لا تهمل شقايا
نظرة منك ولو خيال فيها الكفاية
بي ظماني مع الاماني يقر زماني
يسمو فني وتروي عني لزيز غنايا
***
انت قاضي ولي حكمك سيفه ماضي اباح دمايا
وحبك استعمر حواسي وللفؤاد اعلن حمايا
الف عام في حمسمية
ياخي لو صار انتهايا برضو بهواك للنهاية
شوقي دايم وقلبي هايم يم
000000000000000000000000000
من درر الشاعر ود الرضي غناها عبدالله الماحي ....وقد كانت هذه القصيدة مجاراه لقصيدة الشاعر المبدع /سيد عبد العزيز

يا اماني وجار زماني لو اراكم اصبح سعيد


نور جناني ود الرضي

نور جناني وقبلة حناني ياجواهر عقد الفصيد

بغبتتي ان لم تعلمان هاك شرحي وهاك فيرماني

ديمه ساكن دمعا عماني كيف اصنع؟ كيف علماني

يا امان روعي خير زماني هل اراك لو امدا بعيد

فاق حنان الامات حناني ليك ..بلغيرك عناني

يوت مفكر عاضض بناني حتي انكر حالي الدناني

يا حبيبا حبك ضناني ان اموت في حبك شهيد

يا امان روعي ويا عواني من لهيب الشوق الشواني

البيروي الناس ما رواني طاب لي في حبك هواني

لو تخلد وجدي التواني لا يزحزح عهدي الوطيد

كان خيالك مره اصطفاني شفني وما عود شفاني

هو الحبيب مهما جفاني يا حبيبا فيك عمري فاني

لا اقول من نارك كفاني بل اقول هل من مزيد

مالو فر قلبي وبصري راني لي لايح نور أخضراني

يبقي بسم المحبوب طراني يبقي ذكر السبب العراني

يبقي حسب وامل يراني الله قادر يدني البعيد
أنا صادق في حبك

nourelsalam
13-02-2007, 09:48
الاخ المشرف العام صلاح
لقد شدنى اسم الموضوع وهو حقببة الفن ومع اننى من مدمنى اغانى الحقيبة فقلت لابد لى ان اشاركك فى الرد على الموضوع ببعض الاغانى الخالدة لشعراء قل مايجود بهم التاريخ مرة اخرى وهم من العملات النادرة ووالله لو كانوا فى بلد حتى زى مصر لعرف العالم فضل هولاء الاسماء التى عطرت حياتنا وادخلت الفرح والسرور علينا جمعيا
اسمح لى اخلى صلاح بنشر القصائد حتى لو انا كنت برة الموضوع الاصلى ولان الرابط لم يعمل معى واحسب انة شى مضحك وتقليد الى بعض فنانى الحقيبة
ولكم الدهب لايصدا وكم من فنان من الحديثن مشترزق باغانى الحقيبة امثال ترباس وفرفور ونادر خضر وعصام محمدنور وحتى كبار الفنانين اشتهروا باغانى الحقيبة
كلمات الشاعر عمر البنا

أنا صادق في حبك لو قلبي
يتصل بي قلبك .. هذا مقصودي
********
أنا أقصد ودك وأنت تحرمني
النظر في خدك .... لأذاي
ديمة باذل جهدك مع علمك بهواك
منذ أيام مهدك ... انت مريودي
أمتى تنجز وعدك وعني يذهب نحسي
ولي يطلع سعدك ... يا حبيب غثني
ما بطيق نار بعدك وأنت عارفني
ما بعيش من بعدك ... انتهى وجودي
*******
الشباب في عصرك جملة معترفين
لجمالك وحسنك .. يا مهدّل يا مفدّل
يا المهفهف خصرك الكواكب والحور
قاصرين عن قدرك .. كيف أنا هجودي
*******
أمتى يفرج سجنك وأشوف صورتي
في مراية وجنك ... تنجلي عيوني
بي تغزُل حسنك أكوي عزالي
بالتقرب منك وفيك أرى سعودي
******
قال لي لازم .. صبرك من وصالي قريب
الدخول في قبرك من زمن يا عشوق
لي قاهر أمرك والعفاف يمنع قلبي
ليك يتحرك .. والجفا شهودي
******
قلت له بحق .. ربك أسلي كل ...... أهلي
لو حظيت بي قربك حظي لو ... ساعد
ثانية بس أظفر بك بعد ذلك أموت
ما في شك بفخر بك أنت مريودي
00000000000000000000000000
حاول يخفي نفسه
الشاعر سيد عبدالعزيز
غناها الحاج محمد أحمد سرور والكثيرون

حاول يخفي نفسه وهل يخفى القمر في سماه
أبداً لا وطبعاً لا شفناه شفناه
*******
حاول يخفي نفسه وغير اتجاهه
سطع النور في أفقه وكل إنسان رآه
خلنا البدر أشرق كامل في علاه
وخلنا الزهر فتح من أنفاس شذاه
******
جذاب حسنه رايع لادن خلقه مايع
رقص البان مشيه تحب تنظر وشيه
عيونك تختشيه من قوة ضياهو
ومن شدة حياهو
مرة إذا نظرته ونظره إليك رناه
قلبك ينشرح له وترتاح لي لقاه
دون تشعر تحبه وتلهج في ثناه
مرة تقول كبدر ومرة تقول كزهر
مرة تسمي شعري ومرة تعممي سحري
تقلب فيه أسما وبرضه تشوفه أسمى
كل وصف تراه أقل من مستواه
مترفع عظيم عالي بعيد مداه
ملأ العين جماله الزاهي رشح نداه
يلالي والكواكب تتناثر حداه
فيه الحسن أودع ما ملكت يداه
مفرح وشوفته تفرح
بتلقاك باسم كالزهر المنسق في زمن المواسم
تشوف في مقلتيه حياه دلاله تيه
واللحظ البجرح والوجد المبرح
أنا من دون أصرح
لي قلب اصطفاه وهسه هناك معاه
0000000000000000000000000000
أغنية حاول يخفي نفسه وهل يخفى القمر في سماه ، قيل والعهدة على الراوي
أن الشاعر سيد عبد العزيز .. كان يسير في الطريق .. وكانوا في ذلك الزمان . لا يرون الفتيات إلا نادرا .. وفي بيوت الأفراح فقط ..
وفي أثناء سير الشاعر وصاحبه فتحت احدى الفتيات باب الشارع (( لرمي شيء ,, أو لغرض آخر .. وكانت تحسب أن الشارع كان خاليا من المارة .. وفجاة رأت الشاعر وصاحبه في مرورهم بجوار بيتها ... وعندها أغلقت الباب بسرعة وتخفت خلفه .. مذعورة ..مرعوبة .. لأن أحد غريبا نظر اليها ... وكان ذلك عيبا . وهنا ألهمت هذه الحركة منها الشاعر .. هذه الأغنية الجميلة .. وهكذا قال : حاول يخفي نفسه وهل يخفى القمر في سماه ..
أبدا ... وطبعا ... لا ... شفناه ... شفناه ....
00000000000000000000000000000
منذ زمن بعيد يقول ان الاغاني والقصائد كانت تصل الخرطوم بالقطارات

واللواري في ذلك الزمن وكانت مخزنة في حقائب الركاب وكان الملحنين

ينتظرون حتى تفتح تلك الحقائب وياخذو القصائد لان معظم الشعراء كانو

خارج العاصمة لذلك سميت باغاني الحقيبة والله اعلم )
000000000000000000000000000000 0000000000

أغنية سميري للشاعر الجاغريو ... والتي تغنى بها الفنان الراحل أحمد المصطفي .
ســـــميرى.. المرســــوم فى ضميرى
للشاعر الرائع الجاغريو
يا زهــــــــــرة احــــــــلامـــى
بنظـــــم فيك كــــــــــــلامــى
تايه ودمـــــعـــى هـــــــامــى
مع القمـــــــــــــــرى البقوقى
برسل ليك ســـــــــــــــلامى
نزلـــــــــت منى دمــــــــــعه
والامـــــــــــــــــه مجتمعــــه
واليوم كــــــــان جمـــــــعـــه
يا فارم الإمــــــــــــــــــــــعــه
حبيب روحى يا ابو لمــــــعــه
حــــــــــبيبى أهـــــــــــديلى
من عــــــــنبك أديــــــــــــلى
يا ملايكه عِـــــــــــــــــــديلى
انا نسيت مناديــــــــــــــــلى
نازله فـــــــى قلبى غــــمــه
وبقـــــــــــيت فى ملمـــــــــه
يا وحى ميعـــــــــــــــــــــــادك
يســــــــــــــعدنى لو تمـــــــه
النقرن أجـــــــــــــــراســـــــن
انا قـــــــــــــلبى ميراســـــــن
حـــــــن الزهر باســـــــــــــــن
انظـــــــــــــــــــــــــر ديك بثينه
وكمان شــــوف ديك محاســن
بعد مــــــــا كنت هــــــــــادى
فى قلبى قـــــــــــدح زنـــادى
يا حظى كفاك عنـــــــــــــادى
بقيت كل يوم انـــــــــــــــــادى
واطوف ليلى واهـــــــــــــــادى
دي البسمـــــــاتها حـــــــــاليه
مهـــــــــــــذبه روحها عـــاليه
فى الحى الامـــــــــــــــــامى
جوار الاســـــــــــــــــــــبتـــ اليه
ديلك جن تــــــــــــــــــــــلاته
بعــــــــــرف تومتى ياتـــــــــا
بحـــــــــــــلف بغـــــــــــــلاتـا
اهــــــاجر ليــــها حــــــــــافى
وأزور بيـــــــــــــت الخــــياطــه ( بيت الخياطة - كان مثل المعاهد الحالية - في البيوت -في معظم الأحياء .. وفيه تتعلم الفتيات خياطة الملابس )
انظر شـــــــــــوف حـــــــلاتـــه
انا مغــــــــــــــــرم بغـــــــلاتـه
ناعســـــــــــــــــات كاحــــلاتـه
انا دســـــــــــــــــــــتورى نازل
فى الخرطـــــــــــــــــوم تــــلاته
انا لي ايام عــــــــــــــــــــديده
مــــــن النايـــــــــر خديــــــــده
اجمل غاليه شوفتـــــــــــــــــك
فى الحــــــــــــــــــــله الجديده ( وهذا توثيق لأحياء الخرطوم في تلك الفترة - الأستبالية - الخرطوم 1 الي 3 والحلة الجديدة )
لاشك في انه اغاني الحقيبة فن راقي ورهيب ومعاني كلمات الاغاني له وقع خاص لاغلب الناس وانا اعشق هذا النوع من الفن متعكم الله بالصحة والعافية ودايما موثقين ومثبتين لكل ماهو جميل
000000000000000000000000000000 0
ولابد هنا من الاشاره الي انه في البدايات الاولي للغناء السوداني كان هناك عازف من منطقة الشماليه وهو بشير الرباطابي وله تسجيل في اذاعة امدرمان وهي كانت قصيده للشاعر ابو صلاح ولها السبق في انها اول اغنيه حقيبة بصحبة الطمبور وهي:-

لوتجازي لوتسمحي *مني ريدك مابتمحي
بي خيول الشوق أرحمي *واروي دمعي البطمحي
بس عشوقك لاتقمحي *بي طريف العين المحي
بريض فاهم سر الوحي* الفي حواجبك بتلوحي
تمسي هجة ونور تصبحي *وفي قلوب الناس تربحي
ياالحمامة البتصبحي *بي فريعك بتميحي
كيف عزولك لاتروحي *وانت جنة ونار تقدحي
يازهير الروض فتحي *والنسيم بالطيب كتحي
من غصونك ماتبرحي *يوم تبكي ويوم تفرحي
المبكم بتنصحي *وبي نغيمك بتفصحي
هاك عقلي الطاش انصحي*وكان مغيب والان صحي
وكانت هذه الاغنيه من اوائل الاغاني لتي تسجل في الاذاعه السودانيه انذاك

مع تحياتى
واسف على الاطالة عليكم اخى صلاح ولكن تامل اخى صلاح الكلمات وقارتن بين الماضى والحاضر وابكى مثلى على الاطلال لان الفن دفن والشعر ترمل بعد رحيل العبادى وابوصلاح وابوالروس والكثيرمن الشسعراء الافاضل من وضعوا البصمات الاولى للفن السودانى

ibn batoota
16-02-2007, 00:26
شكرا كتير الاخ نور علي الاغاني الجميله دي وانا برضو من معجبي أغاني الحقيبه، عندي مداخله معاك في غنيه حاول يخفي نفسو دي حسب الروايات إنها كتبوها تلاته شعراء من ضمنهم سيد عبد العزيز ماعارف إذا عندك خلفيه عن القصه دي ولا لا.
تقبل مروري

مهند عبد الرحمن
20-02-2007, 09:23
جدنا الشاعر محمد ود الرضي طبعا كتب قصائد كثيرة جدا منها الغزل والمدح والحماسة والخ ..... من القصائد ويحكى ان زوجته قد تزمرت منه وقالت له لقد كتبت قصائد كثيرة الا انا ما كتبت فيني اي قصيدة قام شاعرنا علي طول كتب قصيدة ست البيت وقال فيها

ست البيت البيت بريدها براها ترتاح روحي كل ما تراها

قالت جارتها مجاوراها تجي شايلة وتجي مزاوراها
تلحظ احتياجنا براها ونشكر سعيها بي وراها

ما قالت بقيت حبوبة وتركت بوختها المحبوبة
لو جات من رياحها هبوبة بتحي عروقك المهبوبة

مي العزاية دائما حادة مي الغبشة المغبرة سادة
مي اللهفانة بي وراء المادة دي اللي البوخة ديمة موادة

ليه ما اشكرها مطاوعاني حافظة لي متعتي وحافظاني
حاوية من الانوثة معاني ومهما ابقي مر بالعاني

لو كان يوم حبيب وصل لي الكرم العريض يوصل لي
منها قط خلاف ما حصل لي بس ازعاجها لي قوم صلي

وللقصيدة بقية ـ ـ ـ ـ ـ

Adsense Management by Losha